مرحباً بك في منتـدى قـلعـــة عانه (عنه) اسامه العاني

ملاحظة :من المشرف العام للمنتدى : عدم وضع المواضيع التي تضر بأمن المنطقة(بدون هجمان البيت ) اسامه العاني
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الصحاب الجليل سعيد بن عامر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الرحيق المختوم

avatar

عدد الرسائل : 80
تاريخ التسجيل : 22/05/2007

مُساهمةموضوع: الصحاب الجليل سعيد بن عامر   الثلاثاء يونيو 12, 2007 11:26 am

بسم الله الرحمن الرحيم
هل سمعتم بهذا الصحابي الجليل
سعيد بن عامر
اقرأوا - رحمكم الله - هذا الموقف لهذا الصحابي الجليل واعتبروا يا اولي الالباب
بيد أن مهما يكن أهل حمص حبا لسعيد بن عامر، فلا مفر من أن يكون هناك بعض التذمر والشكوى.. على الأقل لتثبت حمص أنها لا تزال المنافس القوي لكوفة العراق...
وتقدم البعض يشكون منه، وكانت شكوى مباركة، فقد كشفت عن جانب من عظمة الرجل، عجيب عجيب جدا..
طلب عمر من الزمرة الشاكية أن تعدد نقاط شكواها، واحدة واحدة..
فنهض المتحدث بلسان هذه المجموعة وقال: نشكو منه أربعا:
" لا يخرج الينا حتى يتعالى النهار..
ولا يجيب أحدا بليل..
وله في الشهر يومان لا يخرج فيهما الينا ولا نراه،
وأخرى لا حيلة له فيها ولكنها تضايقنا، وهي أنه تأخذه الغشية بين الحين
والحين"..
وجلس الرجل وأطرق عمر مليا، وابتهل الى الله همسا قال:



" اللهم اني أعرفه من خير عبادك..



اللهم لا تخيّب فيه فراستي"..



ودعاه للدفاع عن نفسه، فقال سعيد:



أما قولهم اني لا أخرج اليهم حتى يتعالى النهار.. فوالله لقد كنت أكره ذكر السبب.. انه ليس لأهلي خادم، فأنا أعجن عجيني، ثم أدعه يختمر، ثم اخبز خبزي، ثم أتوضأ للضحى، ثم أخرج اليهم"..



وتهلل وجه عمر وقال: الحمد لله.. والثانية..؟!



وتابع سعيد حديثه:



وأما قولهم: لا أجيب أحدا بليل..



فوالله، لقد كنت أكره ذكر السبب.. اني جعلت النهار لهم،والليل لربي"..



أما قولهم: ان لي يومين في الشهر لا أخرج فيهما...



" فليس لي خادم يغسل ثوبي، وليس بي ثياب أبدّلها، فأنا أغسل ثوبي ثم أنتظر أن



يجف بعد حين.. وفي آخر النهار أخرج اليهم ".



وأما قولهم: ان الغشية تأخذني بين الحين والحين..



" فقد شهدت مصرع خبيب الأنصاري بمكة، وقد بضعت قريش لحمه، وحملوه على جذعه، وهم يقولون له: أتحب أن محمدا مكانك، وأنت سليم معافى..؟ فيجيبهم قائلا: والله ما أحب أني في أهلي وولدي، معي عافية الدنيا ونعيمها، ويصاب رسول الله بشوكة..



فكلما ذكرت ذلك المشهد الذي رأيته وأنا يومئذ من المشركين، ثم تذكرت تركي نصرة خبيب يومها، أرتجف خوفا من عذاب الله، ويغشاني الذي يغشاني"..



وانتهت كلمات سعيد التي كانت تغادر شفتيه مبللة بدموعه الورعة الطاهرة..



ولم يتمالك عمر نفسه ونشوه، فصاح من فرط حبوره.



" الحمد للله الذي لم يخيّب فراستي".!



وعانق سعيدا، وقبّل جبهته المضيئة العالية...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الصحاب الجليل سعيد بن عامر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرحباً بك في منتـدى قـلعـــة عانه (عنه) اسامه العاني :: المنتدى الاسلامي :: قسم القصص الاسلامية-
انتقل الى: